منتديات الجي وان

مرحبا بزائرنا الكريم في منتدى algerai sat للمساهمة في المنتدى عليك التسجيل في المنتدى

اذا أرت مشاهدة المنتدى فقط عليك الضغط على كلمة اخفاء


منتدى فيه كل مايعجبك ،من قرأن كريم، وفن، وسينما، وأغاني ،ورسوم متحركة، وأفلام ،وكل مايتعلق بالقنوات الفضائية العربية،وفتح القنوات المشفرة، وكل مايتعلق بالداراسة في الجزائر من كل مراحلها ، وكل مايتعلق بالرياضة ، العالمية ، العربية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التكافل بين الحيوانات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
djelloul
عضو جديد
عضو جديد


رقم العضوية : 001
عدد المساهمات : 7
نقاط التميز 3024
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 21/09/2010

مُساهمةموضوع: التكافل بين الحيوانات   الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 10:36 pm

هذه قصة تصف لنا شيئا من التعاون والتكافل الجميل بين بعض مخلوقات الله عز وجل، وبطلة القصة نملة صغيرة يشاهد سلوكها الاجتماعي الجميل سيدنا سليمان عليه السلام ويرويه لنا:

ذكروا أن سليمان عليه السلام كان جالساً على شاطئ بحر، فبصر بنملة تحمل حبة قمح تذهب بها نحو البحر، فجعل سليمان –عليه السلام- ينظر إليها حتى بلغت الماء فإذا بضفدعة قد أخرجت رأسها من الماء، ففتحت فاها فدخلت النملة وغاصت الضفدعة في البحر ساعات طويلة، وسيدنا سليمان عليه السلام يتفكر في ذلك متعجباً!، ثم خرجت الضفدعة من الماء وفتحت فاها فخرجت النملة ولم يكن معها الحبة، فدعاها سليمان عليه السلام وسألها وشأنها، وأين كانت؟!

فقالت: يا نبي الله، إن في قعر البحر الذي تراه صخرة مجوَّفة وفي جوفها دودة عمياء، وقد خلقها الله تعالى هنالك، فلا تقدر أن تخرج منها لطلب معاشها، وقد وكلني الله برزقها، فأنا أحمل رزقها، وسخر الله تعالى هذه الضفدعة لتحملني فلا يضرني الماء في فيها، فهي تضع فاها على ثقب الصخرة وأدخلها، ثم إذا أوصلت رزقها إليها وخرجت من ثقب الصخرة إلى فيها تخرجني من البحر.

فقال سليمان عليه السلام: وهل سمعتِ لتلك الدودة العمياء من تسبيح؟
قالت : نعم، تقول: "يا من لا ينساني في جوف هذه اللجة برزقه لا تنس عبادك المؤمنين برحمتك".

وسأزيدكم بقصة أخرى: في محاولة رجل ياباني لتجديد بيته فقام بنزع جدران بيته، ومن المعروف أن البيت الياباني التقليدي مبني من الخشب حيث يكون بين جدران البيت فراغات، وعندما نزع أحد الجدران وجد سحلية (أو "وزغة") عالقة بالخشب من إحدى أرجلها، وانتابته قشعريرة شفقة عليها، لكن الفضول أخذ طريقه إليه والتساؤل بلغ مداه عندما رأى مسمارا صدأً مغروزا في رجلها يعود إلى عشر سنوات مضت عندما أنشأ بيته لأول مـــــرة!!.

دار في عقله السؤال، ما الذي حدث؟، كيف تعيش تلك السحلية مدة عشر سنوات في فجوة ما بين الجدران يلفها الظلام والرطوبة ودون حراك؟، توقف عن العمل وأخذ يرقب السحلية كيف تأكل، وفجأة ظهرت سحلية أخرى حاملة الطعام في فمها!؛

دهش الرجل واعتملت في نفسه مشاعر رقة الحب التي أثارها هذا المشهد، سحلية رجلها مُسمَّرة بالجدار وأخرى تطعمها وهي صابرة في مكانها مدة عشر سنوات!!!!!!!!!!

إننا نتساءل لماذا انعدم الوفاء بين الإنسان وأخيه الإنسان؟، وكيف يصل الوفاء بين سحلية وأخرى إلى هذا الحد؟!، ونحن البشر يقتل بعضنا بعضا من أجل برميل نفط أو قطعة من ذهب، وأحيانا لفرض الهيمنة والسيطرة وحسب؟!، هل أصبح التراحم بيننا ذكرى تجول في خواطرنا، فنتذكره في سلوك القلائل من البشر أو في بعض سلوك الحيوان؟!، لقد صدق من قال: "على الإنسان أن يكون رحيما، لأن الرحمة تجمع بين البشر، وأن يكون أديبا لأن الأدب يوحد القلوب، المتنافرة"، وأتذكر من حكم الإمام الشافعي رضي الله عنه وأرضاه قوله:
نعــيب زماننــا والعيب فينــــا وما لزماننا عيب ســـــوانا
ونهجــــوا ذا الزمان بغير ذنب ولو نطق الزمان لنا هجانا
وليس الذئب يأكل لحم ذئب ويأكل بعضنا بعضا عيانــــا

حقا نحن البشر بحاجة إلى قدر من هذا التراحم والتعاطف الذي جعله الله بين كثير من مخلوقاته؛ ولكن قليلا من البشر من يلاحظ ويفقه ويعتبر.



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التكافل بين الحيوانات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجي وان :: المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: